الخميس، 8 أغسطس، 2013

الــلــعــنــة



لطالمأ كنت فتاه عادية ..عادية جدا جدا

لا يحدث فى حياتى أى شىء جديد- مللت من كل شىء حولى حتى من نفسى
كنت أجلس كل يوم على صفحات الفيس بوك ولكتب ألمختلفه وأقرأ عن الأحداث الغريبه التى من ألممكن أن تحدث للأنسان وكنت أحسد هؤلاء الأشخاص الذين تتغير حياتهم بين ليلة وضحاها اما لأسباب طبيعية أو لاسباب غير طبيعية غامضة, مخيفة, لايصدقها عقل

وظللت ألعن فى نفسى وفى الركود الذى يسيطر على حياتى وأرغب من قلبى أن يحدث شىء فى حياتى يقلبها ويشتتها.

وكنت أقرأ كثيرا عن ما يسمى >بقانون الجذب< وهو أن تتمنى شىء من داخل قلبك بكل صدق وتنتظرة سواء كان هذا الشىء مادى أو غير مادى وتقتنع بحدوثه حد التأكد وليس الأقتناع فقط ....وأنا فعلت كذلك مع نفسى والتغيير الذى أنتظره

وذات يوم كنت أجلس بمفردى فى غرفتى وكنت أقضى وقتى ما بين الاستماع الى بعض الأغانى المفضلة لدى أو الجلوس على جهاز الكمبيوتر أو التحدث لأحد من أصدقائى لكسر حاجز الملل الذى أعيش فيه

وفجأة ..................
وجدت نفسى أغمض عينى وأرى أمامى واحده من صديقاتى جالسه مع والدتها فى منزلهأ الذى أعرفه جيدا لأنى ذرتها فى منزلها أكثر من مرة وكانت تتحدث معها عنى وعن موقف حدث بيننا ذات يوم وتلومنى على هذا التصرف الذى قمت به معها ووالدتها تنصحها بالأبتعاد عنى وعن التعامل معى مرة أخرى

وبدون شعور.....أجد نفسى أفتح عينى مرة أخرى وأنا جالسة مكانى فى غرفتى ؟؟؟؟؟؟

لكن ما هذا الذى حدث ؟ هل نمت فعلا ورايت صديقتى ووالدتها فى حلمى ؟؟ لكن لماذا هى  ؟؟
ولماذا تتحدث فى ذلك الموضوع بالذات ؟؟ كلها أسئلة لم أستطيع الأجابة عنها ,,,

وتناسيت الموضوع وقلت لنفسى لابد أن عقلى الباطن مازال يفكر فى ذلك الحدث دونما أن أشعر لذلك عندما نمت حلمت به...ولم ابالى بما حدث.

حتى تكرر هذا الموضوع مرة ثانية أثناء جلوسى مع أهلى على طاولة الغداء وجدت نفسى أغمض عينى بنفس الطريقة ولكن هذه المرة لم أجد صديقتى ووالدتها !!! ولكنى وجدته شاب اعرفه جيدا فهو معى فى نفس الجامعه التى أدرس فيها ولاحظت أنه كان يتحدث مع صديق له عنى ولكن ليس بالحديث السىء ولكنه كان يعبرله عن شدة  أعجابه بى ويريد أن يعترف لى بهذا الاعجاب ويتقرب منى لكنه خائف من مصيره معى بعد هذا القرار

وفجأه ,,,,,,فتحت عينى لأجد أهلى من حولى يتناولون الغداء
والحمد لله لم يلاحظ أحد ما حل بى لانهم كانو منشغلون بمشاهدة التليفزيون وما يجرى من احداث سوى أختى التى وجدتها تنظر لى مذهوله فأشرت لها بان لا تتكلم حتى لا يلاحظ أحد وقمنا من على الطاوله وطلبت منها أن تتبعنى الى الغرفه وأمرتها أن تقص علىّ ما شاهدته وما التصرفات التى قمت بها دونما ان اشعرولم تجب أختى بشىء سوى أنها شاهدتنى أغلق عينى فقط لمدة خمسة دقائق أتنفس فيها بطريقة سريعة ولا شىء سوى ذلك.

بدأ الموضوع يأخد جزء كبير جدا من تفكيرى وظللت أتسائل عما يحدث لى وما هذه الحاله الغريبة التى تصيبنى هل أنا أنام دونما أن أشعر وأحلم بهذه الاحلام أم يحدث شىء أخر لا أعرف ما هو وما تفسيره ؟؟؟؟؟؟

وأثناء تفكيرى وانشغال عقلى بهذا الموضوع تكرر نفس الموقف ورأيت أبى وأمى فى غرفتهم يتحدثان عنى وعن مستقبلى ومتى سوف يطمئنان علىّ فى بيت زوج المستقبل لكى يرتاح قلب أبى

وفتحت عينى مرة أخرى وأنا فى غرفتى..

أنتهزت فرصة وجودهم بالقرب منى وأتجهت الى غرفتهم وعمدت على أن أسمع الحوار الذى يدور بينهم دون أن أشعر أحد بوجودى --- وكأنت ألمصيبة.........
بالفعل وجدتهم يكملون حديثهم عنى وعن نفس الموضوع الذى شاهدته اثناء جلوسى فى غرفتى.

ماااااذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انا ارى كل من يتحدث عنى؟؟؟؟؟؟؟ مستحيييل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لماذا حدث ذلك؟ وكيف أستطعت الحصول على هذه القدرة ؟ وكيف يحدث ذلك؟؟
معقووووووووووووووووووول ؟؟

هل هذا ما كنت اتمناه طيلة حياتى ؟؟ ولكن..هل كنت أتمناه بذلك الشكل ؟؟؟

لم أستطيع ألاستيعاب فى البداية ...ولكن استمرت حياتى بذلك النمط واستمرت تلك الحالة التى اسميها ((((((اللعنة))))))  تصاحبنى
وأصبحت أتعرض لهذه اللعنة فى اوقات كثيرة ومختلفة ..أصبحت أشاهد أى شخص يتحدث عنى وأسمع كلامه وكاننى أراه فى حلم

كنت أرى الأهل والأصدقاء والجيران والكثير والكثير وعلى مختلف الاحاديث
منهم من يتحدث عنى بالخير ومنهم من يسترجع ذكرياته معى وأيضا منهم من يريد أن ينصحنى نصيحةأو يريد خدمة منى او معروف .

من الممكن ان يحسدنى احد على هذه القدرة ويقول انها ميزة وليست لعنة

ولكنى الان تعبت ..تعبت جدااا,, من سماع أحاديث الناس عنى ,,من التفكير والسهر
أصبحت أتجنب الجلوس مع عائلتى أو أى أحد حتى لا يحدث لى الشىء ذاته وأضع نفسى فى موقف محرج

وكثيرا ما كنت أرى أمى و أبى يتحدثون عن حالى وما أصابنى من أنطواء زائد
حتى عائلتى عندما كان احد منهم يأتى لزيارتنا كنت اتحجج بتعب او بمرض او انشغال بالمذاكرة حتى لا اقابل احد مما جعلهم يعتقدون اننى اتكبر عليهم او اكرههم واكره الجلوس مع بناتهم



أنا الان متعبة كثيرا عما كنت عليه فى الماضى الان فقط أندم على الأشياء التى كنت أتمناها فأنا احن لحياة الهدوء والملل بدون توتر وبدون أحراج أو تفكير وقلق ..

ومرة أخرى العن نفسى لأنى فكرت فى هذا التفكير وتمنيت حدوث هذه اللعنة وأقتنعت بالكلمة التى تقول ((أذا أطلعتم على الغيب لأخترتم الواقع)) وأنا الان أريد واقعى القديم أريد أن أتخلص من اللعنة وأعود الى نفسى


هل فى أستطاعه أحد أن يسأعدنى ؟؟؟؟؟

تغيرت حياتى كما كنت أرغب .................وأنا الان لا ارغب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق