الخميس، 8 أغسطس، 2013

الــلــعــنــة



لطالمأ كنت فتاه عادية ..عادية جدا جدا

لا يحدث فى حياتى أى شىء جديد- مللت من كل شىء حولى حتى من نفسى
كنت أجلس كل يوم على صفحات الفيس بوك ولكتب ألمختلفه وأقرأ عن الأحداث الغريبه التى من ألممكن أن تحدث للأنسان وكنت أحسد هؤلاء الأشخاص الذين تتغير حياتهم بين ليلة وضحاها اما لأسباب طبيعية أو لاسباب غير طبيعية غامضة, مخيفة, لايصدقها عقل

وظللت ألعن فى نفسى وفى الركود الذى يسيطر على حياتى وأرغب من قلبى أن يحدث شىء فى حياتى يقلبها ويشتتها.

وكنت أقرأ كثيرا عن ما يسمى >بقانون الجذب< وهو أن تتمنى شىء من داخل قلبك بكل صدق وتنتظرة سواء كان هذا الشىء مادى أو غير مادى وتقتنع بحدوثه حد التأكد وليس الأقتناع فقط ....وأنا فعلت كذلك مع نفسى والتغيير الذى أنتظره

وذات يوم كنت أجلس بمفردى فى غرفتى وكنت أقضى وقتى ما بين الاستماع الى بعض الأغانى المفضلة لدى أو الجلوس على جهاز الكمبيوتر أو التحدث لأحد من أصدقائى لكسر حاجز الملل الذى أعيش فيه

وفجأة ..................
وجدت نفسى أغمض عينى وأرى أمامى واحده من صديقاتى جالسه مع والدتها فى منزلهأ الذى أعرفه جيدا لأنى ذرتها فى منزلها أكثر من مرة وكانت تتحدث معها عنى وعن موقف حدث بيننا ذات يوم وتلومنى على هذا التصرف الذى قمت به معها ووالدتها تنصحها بالأبتعاد عنى وعن التعامل معى مرة أخرى

وبدون شعور.....أجد نفسى أفتح عينى مرة أخرى وأنا جالسة مكانى فى غرفتى ؟؟؟؟؟؟

لكن ما هذا الذى حدث ؟ هل نمت فعلا ورايت صديقتى ووالدتها فى حلمى ؟؟ لكن لماذا هى  ؟؟
ولماذا تتحدث فى ذلك الموضوع بالذات ؟؟ كلها أسئلة لم أستطيع الأجابة عنها ,,,

وتناسيت الموضوع وقلت لنفسى لابد أن عقلى الباطن مازال يفكر فى ذلك الحدث دونما أن أشعر لذلك عندما نمت حلمت به...ولم ابالى بما حدث.

حتى تكرر هذا الموضوع مرة ثانية أثناء جلوسى مع أهلى على طاولة الغداء وجدت نفسى أغمض عينى بنفس الطريقة ولكن هذه المرة لم أجد صديقتى ووالدتها !!! ولكنى وجدته شاب اعرفه جيدا فهو معى فى نفس الجامعه التى أدرس فيها ولاحظت أنه كان يتحدث مع صديق له عنى ولكن ليس بالحديث السىء ولكنه كان يعبرله عن شدة  أعجابه بى ويريد أن يعترف لى بهذا الاعجاب ويتقرب منى لكنه خائف من مصيره معى بعد هذا القرار

وفجأه ,,,,,,فتحت عينى لأجد أهلى من حولى يتناولون الغداء
والحمد لله لم يلاحظ أحد ما حل بى لانهم كانو منشغلون بمشاهدة التليفزيون وما يجرى من احداث سوى أختى التى وجدتها تنظر لى مذهوله فأشرت لها بان لا تتكلم حتى لا يلاحظ أحد وقمنا من على الطاوله وطلبت منها أن تتبعنى الى الغرفه وأمرتها أن تقص علىّ ما شاهدته وما التصرفات التى قمت بها دونما ان اشعرولم تجب أختى بشىء سوى أنها شاهدتنى أغلق عينى فقط لمدة خمسة دقائق أتنفس فيها بطريقة سريعة ولا شىء سوى ذلك.

بدأ الموضوع يأخد جزء كبير جدا من تفكيرى وظللت أتسائل عما يحدث لى وما هذه الحاله الغريبة التى تصيبنى هل أنا أنام دونما أن أشعر وأحلم بهذه الاحلام أم يحدث شىء أخر لا أعرف ما هو وما تفسيره ؟؟؟؟؟؟

وأثناء تفكيرى وانشغال عقلى بهذا الموضوع تكرر نفس الموقف ورأيت أبى وأمى فى غرفتهم يتحدثان عنى وعن مستقبلى ومتى سوف يطمئنان علىّ فى بيت زوج المستقبل لكى يرتاح قلب أبى

وفتحت عينى مرة أخرى وأنا فى غرفتى..

أنتهزت فرصة وجودهم بالقرب منى وأتجهت الى غرفتهم وعمدت على أن أسمع الحوار الذى يدور بينهم دون أن أشعر أحد بوجودى --- وكأنت ألمصيبة.........
بالفعل وجدتهم يكملون حديثهم عنى وعن نفس الموضوع الذى شاهدته اثناء جلوسى فى غرفتى.

ماااااذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انا ارى كل من يتحدث عنى؟؟؟؟؟؟؟ مستحيييل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لماذا حدث ذلك؟ وكيف أستطعت الحصول على هذه القدرة ؟ وكيف يحدث ذلك؟؟
معقووووووووووووووووووول ؟؟

هل هذا ما كنت اتمناه طيلة حياتى ؟؟ ولكن..هل كنت أتمناه بذلك الشكل ؟؟؟

لم أستطيع ألاستيعاب فى البداية ...ولكن استمرت حياتى بذلك النمط واستمرت تلك الحالة التى اسميها ((((((اللعنة))))))  تصاحبنى
وأصبحت أتعرض لهذه اللعنة فى اوقات كثيرة ومختلفة ..أصبحت أشاهد أى شخص يتحدث عنى وأسمع كلامه وكاننى أراه فى حلم

كنت أرى الأهل والأصدقاء والجيران والكثير والكثير وعلى مختلف الاحاديث
منهم من يتحدث عنى بالخير ومنهم من يسترجع ذكرياته معى وأيضا منهم من يريد أن ينصحنى نصيحةأو يريد خدمة منى او معروف .

من الممكن ان يحسدنى احد على هذه القدرة ويقول انها ميزة وليست لعنة

ولكنى الان تعبت ..تعبت جدااا,, من سماع أحاديث الناس عنى ,,من التفكير والسهر
أصبحت أتجنب الجلوس مع عائلتى أو أى أحد حتى لا يحدث لى الشىء ذاته وأضع نفسى فى موقف محرج

وكثيرا ما كنت أرى أمى و أبى يتحدثون عن حالى وما أصابنى من أنطواء زائد
حتى عائلتى عندما كان احد منهم يأتى لزيارتنا كنت اتحجج بتعب او بمرض او انشغال بالمذاكرة حتى لا اقابل احد مما جعلهم يعتقدون اننى اتكبر عليهم او اكرههم واكره الجلوس مع بناتهم



أنا الان متعبة كثيرا عما كنت عليه فى الماضى الان فقط أندم على الأشياء التى كنت أتمناها فأنا احن لحياة الهدوء والملل بدون توتر وبدون أحراج أو تفكير وقلق ..

ومرة أخرى العن نفسى لأنى فكرت فى هذا التفكير وتمنيت حدوث هذه اللعنة وأقتنعت بالكلمة التى تقول ((أذا أطلعتم على الغيب لأخترتم الواقع)) وأنا الان أريد واقعى القديم أريد أن أتخلص من اللعنة وأعود الى نفسى


هل فى أستطاعه أحد أن يسأعدنى ؟؟؟؟؟

تغيرت حياتى كما كنت أرغب .................وأنا الان لا ارغب

الـــنـــهـــايــة

هل لنهاية مسلسل ان تفعل فىّ كل ذلك
لم اكن اتوقع كل ذلك التأثير الداخلى والخارجى

بصراحة انهكتنى من الداخل ..افرغت كل ما بداخلى على شكل دموع ..وجدت كل ما يؤلمنى يتجسد امامى وأتذكره
وكل ما اخاف منه ...يرعبنى اكثر واكثر

حالة غريبة من الصمت الممزوج بصراخ داخلى ولكنه خارجيا ساكن
انه البركان قبل الانفجار


بصراحة أنشأت بداخلى كره غريب لسائر البشر ...ليس الكره بالمعنى التقليدى
ولكن كره للجنس البشرى الذى لطالما يؤذى بعضه بعض بسبب او بدون سبب

قربتنى للمرضى النفسيين ....جائت علىّ لحظة كنت اتمنى ان اكون مثل بطلة المسلسل
واعانى نفس معاناتها ...لان الوعى والعقل لم يعد مفيد فى هذه الايام
صادم ..مؤلم 

اشعر الآن انى لا اريد البشر ...لا اريد الاختلاط ..حتى هو ,,,, بطل حياتى خزلنى بالأمس
كنت اعتقد انى مازلت داخله ..ولكنه استكثر عليىّ فرحتى بالعيد ..خزلنى وحطم ما بداخلى اكثر واكثر

نعم اريد ان اكون وحدى ...اعتقد ان هذه فعلا نهايتى
او انها حالة نفسية حزينة سوف تمر..... ولكن مع قليل من الخربشات فى قلبى لتزيد الخيبات 
وتنجب الاحزان ....وتساعدنى على الوصول للشخصية المعقدة التى فى طريقى للوصول ايها ...

الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

بوح مؤلم

هل أستطيع أن أبوح لكم بسر ؟؟؟

لم أنساه بعد لازال داخلى ممتلئ به ....أحاول مرات عديدة أن أنشغل عنه ولكنى أجد نفسى أنشغل به

لازال يراودنى فى منامى وأحلامى حتى فى أستيقاظى أجده أيضاً
صورته لم تغادر عيني ...أقضى نصف يومى ناظرة إليها ..أتحدث معها ..وأشكو لها

لازلت أتلصص عليه ......
على كلماته....كتبه التى يقرأها ....تعليقاته....على كل ما كان يربطنى به

لازال بداخلى القدرة على تتبع خطواته ..متحمسه جدااا للاستمرار فى التخفى من بعيد 
انا قوية جدااا به .....ولكنى ضعيفة جدااا بعده

أصبحت أحب الليل ....وخصوصاً الفجر فهو يحتوى على العديد من المحادثات بيننا هو ذاته لا يعلم بها 

أفتح أسمه على شاشة هاتفى فأرقامه محفورة بذهنى....ثم أقبلها بشفاهى ودموعى معاً
تسجيله الصوتى لا يفارق مسمعى ..فهو احلى ذكرى اتنفس بها 

نعم أنا أتجسس وأعترف بذلك ....طالما أتجسس على نفسى ...وأراقب روحى
أعطى لنفسى مهلة لتستمر حياتى ...

لطالما قلتها وأكررها .....أنــا أعـيــش بــك فــقــط  

الأحد، 4 أغسطس، 2013

مجرد اسئلة !!!

هل عندما نخسر شئ عزيز على قلوبنا نتوقف امام احساس الفقد الصعب ونبكى على اطلال ذكرياتنا

ام نتخلص من هذا الاحساس المرهق ونبدأ من جديد

هل نعطى هذا الشئ حقة وقدره بتوقف حياتنا من فراقه والانشغال بالماضى والذكريات

ام نحب انفسنا اكثر ونستمر فى الحياة بدون ألم ....نحاول جمع شتات ارواحنا المبعثرة على خطوات الراحلين

اتسائل لماذا حدث كل هذا ؟؟
لابد ان يكون هناك حكمة مع اقتراب احدهم من روحك وفجأة رحيلة اخذاً معه كل شئ !!!

هل ليعلمنا الله الصبر ؟
ام يقنعنا ان لا نتمسك بشئ غير الذى قسمه لنا ؟؟



كل اسئلتى هذه ليس لها اجابة ...وانا اعلم ذلك
فلو كنا نستطيع درء الحزن عن ارواحنا لفعلنا هذا منذ زمن
كانت اصبحت حياتنا بمنتهى السهوله
ولن نرى من يحرق قلبه بنار الفراق
واصبحت احشاء الجميع تحتوى على قلوب متحجرة
لكن ...للاسف لايمكن ذلك

هل من الممكن ان يموت الشخص من تعب الفراق ؟؟؟

اقصد هل الاحساس المرهق الذى يشعر به القلب اثناء فترة الغياب من الممكن ان يؤثر على اداء وظيفة القلب ؟؟

سبحان من جعل الوظيفة شئ والاحساس ف القلب شئ اخر ....

مجرد اسئلة ليس لها معنى تخطر بذهنى وانا على ثقة بأنى لن اجد الاجابة من احد ...

الأربعاء، 24 يوليو، 2013

ليتهم جميعاً مثلك

هو عـنـدى انـقـى شـئ بـالـوجـود
احـتـرامـه لـذاتــه ولـى لـم اراه مـن قـبـل

لـم اتـعـثـر بـطـريـقـى عـلـى مـثـلـه مـن قـبـل ...احـيـانـاً اعتـبـره مـلاك ..ولـكـن غـالـبا هـى تـربـيـة مـخـتلـفـة قـلـيـلا

هـدوئـه يـذكـرنــى بـصـفــاء الـســمـاء بـالــربـيـع
او بـنـسـمـة الــهـواء اللـى تـأتــى فـى حـر شـديـد تـجـعـلـك تـقـول يــا الله ...هـو كـذلك ..عـنـدمـا تـتـحدث مـعـه تـقـول يــا الله 
خـلـقــت فــأحـسـنــت الــخـلــق

اعـطــى الله لــه الـــعـقــل فـأحــســن استــخـدامــه ...لا يــشـبـه كـثـيـر مـن الـجـاهلـيـن الـمــنـتــشـريـن فــى مـجـتـمـعـنـا
اهـتـمــامـاتــه مـخـتـلـفــه عـن بـاقــى الـبـشــر الاعـتـيـاديـيـن ...اشـعـر جـواره بـضئـالة نـفـســـى

الـوقــت مـعـه لا يــضيــع مـثـلـمــا يــضـيـع مــع كــثــيــريــن غـيـره
فكل كلمة منه معلومة ...وكل نصيحة منه استفاده وخبره

هـو كـنـز ....لا يــشـعـر بـقـيـمـة ذاتــه 
تـواضــعــه حــد الـسـمـاء ....وهــو مـا يـجـذبـنـــى لـشــخـصـيـتـه اكــثـر
فـلـم نــعــد نـقـابـل الا الـذيــن لا يـرون الا انـفـسـهـم علــى الارض

اشــتـقـت لــه كــثـيـرا ...اشـتـقـت لــحــواره وحـديـثـه...نـصـائـحـه ..هـمسـاته

هو رجـل غـيـر اعـتـيـادى ...لابـد لــه ان يـقـابـل انـثـى غـيـر اعـتـيـاديـه ....
فـهـل هـى انـــــا ؟؟؟

خـجـلـه ....يـغـلـفـه بـبـاقــه مــن الـنـور وحـيـائــه يـرفـعـه شـرفـاً الــى الســمــاء

هـو عــنـدى مـعـنــويــاً ولـيـس حـسـيـاً 
ارسـم شـخـصـيـتـه بـيـدى ....نـتـيـجـه ردود افــعــالــه المختلفه
لـم اخـطــئ فــى شـئ مــنـهـا
بــل مـن الــمــمــكــن ان اكــون نـسـيـت بـعـضـهـا 

اعـذرنــى ايـهـا الانـسـان الـصـافــى
فـكـل مـا فـيـك لا يـمـكـن وصـفـه بـالـكـلـمـات 
 يـكـفـى فـقـط ذكــرك ....لـنرى كـيـف ابــدع الله فــى خـلـقـه 

ولــلاسـف .....لـيتــهـم جـمـيـعـا مثلك

السبت، 13 يوليو، 2013

ادمنتك وانتهى الامر ...

هل يجوز ان نعالج المدمنين من ادمانهم ؟؟

اسمع البعض يقول نعم لابد ان ننقذهم فهم فى مأساة ومصيبة
ممممممم.......لكنى ارى عكسك

اعذرنى ........ اذا كان الادمان مفيد ليس شرطا ان اعالج المدمن منه

اذا كان الانسان مدمن قراءة
مدمن كتابه
مدمن عمل
مدمن بحث


كلها اشياء ايجابية ..تفيد الانسان ولا تضره
ولكن ادمانك سيدى الى اى النوعين اصنفه ؟؟؟
هل انا فى نعمة يحسدنى عليها البشر
ام انا فى نقمة ارثى عليها نفسى

كيف تطلب منى سيدى ان اتعالج منك
ان اخرجك من داخلى .. ان امحى ملامحك التى رسمت على جدار قلبى

(( هل انا روبوت )) دائما تقولها لى اذا طلبت منك ان تغير مزاجك بسرعه
وانا اردها لك هذه المرة (( هل انا روبوت )) كى اخرجك من داخلى فجأة

استنشقتك ... رسمتك بعيونى ... تعلمت منك ...تطبعت بطباعك ....

ادمنت طريقتك
ادمنت كلامك
ادمنت اختلافك

فكيف لى ان اشفى منك ...انت الادمان الوحيد الذى اعرف انه سيقتلنى
وماذلت اتلذذ بتجرعه اكثر واكثر .....

ايها الخطر الذى يداهمنى فى كل مكان .... تشبث بي اكثر
قربنى للموت اكثر...ولكنه موت مختلف هذه المرة
فهو الموت فيك حباً ....الموت لك شوقاً ....الموت من اجلك دهراً

تغير هو اللآخر

اغلقى اضواء غرفتك
اذهبى الى سريرك

ابكى ...ابكى ... ابكى

اغسلى قلبك بالبكاء

اغسلى عقلك وتفكيرك
اغسلى كل اوجاعك بدموعك

فلم يعد يوجد من يأتى يقف بجوارك
يحمى ظهرك ..

الكل تغير لم يبقى احد على حاله حتى من تضحى من اجله

من تسخرى نفسك لارضائه ...لم يعد كما هو
تغير هو الاخر ... انفضى التراب عن اكتافك
التراب الذى كنتى تدفنى رأسك داخله حتى يرضى عنكى
وتحلى بعينيه .... لم يعد بداخلكى ما تعطيه اكثر
لملمى بقاياكى ..حاولى ان تشيدى ذاتك من جديد
لا يمكن ان تنتهى هنا حياتك ...مازال الطريق بأنتظارك
ولكن بشرط ...ان تتخلصى منه ومٍنّ مَنّ يشبهه

انتِ مازلتى انتِ .... ولكن كل من حولكى تغير